الصحة العامة

حملة اتنفس احسن مع التليف الرئوي برعاية الجمعية المصرية العلمية للشعب الهوائية

كتبت : انجي عبد المنعم صبحي
قامت الجمعية المصرية العلمية للشعب الهوائية بالتعاون مع شركة بوهرينجر انجلهايم كبري شركات الرعاية الصحية وجمعية مرسال ،بإطلاق حملة ” اتنفس احسن مع التليف الرئوي “، خلال الملتقي الأول لدعم مرضي التليف الرئوى وذلك بالتزامن مع اليوم العالمي للأمراض النادرة  .،كما تهدف الحملة زيادة الوعي بخطورة المرض، وأهمية التشخيص المبكر وإلقاء الضوء علي أهمية الدعم النفسي للمرضي وذويهم ،ولذلك تم إطلاق ماراثون اليوم للتوعية بخطورة المرض ، الي جانب مبادرات أخرى عديدة للتخفيف من أعباء المرضى .
ومن الجدير بالذكر ان أمراض الرئه هى مجموعة تضم أكثر من ٢٠٠ نوع من الاضطرابات الرئوية النادره او غير المتجانسة والتى قد تؤدى للإصابة بخطؤ التليف الرئوى ، حيث أكد الأطباء بأن ١٨% إلى ٣٢% من المصابين بأمراض الرئه قد يتهور المرض لنمط التليف تدريجيا ويعانى نحو ٢٥%من مرضي التصلب الجلدى من إصابة رئوية خطره فى غضون ثلاث سنوات من التشخيص ويمكن ان يساعد التشخيص المبكر مع اتباع خطة علاج مناسبة علي إبطاء التدهور في وظائف الرئه وتقليل مخاطر الوفاة المبكرة .

ويتم العمل الآن على تكوين جمعية خاصة بشئون المرضي وكيفية التعايش مع المرض واعبائه المختلفة ،وتوفير  منصة استشارية لأول مره فى مصر لأمراض التليف الرؤى وبخاصة أمراض الرئه الخلالية ، حيث يمكن عن طريق هذه المنصة
أخذ رأى استشاري اخر من اجل العمل علي التشخيص المبكر لهذه المجموعة النادرة من الأمراض التى يصعب تشخيصها ،ويتم ذلك عن طريق استشاريين متخصصين .
كما أعلنت شركة بوهرينجر انجلهايم عن برنامج “سند” المتكامل لدعم المريض عن طريق تخفيف العبء المادي والمعنوي وتوفير تحليل دورى لإنزيمات الكبد وتقديم جلسات إعادة تأهيل الرئة ، مما يساعد علي تحسين جودة حياة المرضي ، كما تدعم جمعية مرسال المرضي وتتكفل بعلاجهم الى جانب تقديم الخدمات الطبية المختلفة.
حيث أكد الدكتور” طارق صفوت” رئيس الجمعية المصرية العلمية للشعب الهوائية ، قد تؤدى أمراض الرئه مثل التليف التدريجي إلي تدهور وظائف الرئه، مما يسبب ضررا لا يمكن إصلاحه، ويستدعى التشخيص العاجل والتدخل الطبي الفورى ،وقد أظهرت الأبحاث ان مرضي الرئه الخلاليه قد يتعرضون لخطر الإصابة بنمط التليف التدريجى ، ويمكن للعلاجات المضادة للتليف التخفيف من الأعراض وتقليل مخاطر حده تفاقم المرض .، مضيف انه يتم البحث الدائم عن شتى الطرق للارتقاء بمستوى رعاية المرضي..

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى