أخبار عاجلة

المصريين الأفارقة تشجع الشراكة والتعاون بين مصر ورواندا.

كتبت اسماء الليثي
عقد اليوم في القاهرة، مؤتمر اليوم المصري الرواندي للاستثمار والتجارة، بتنظيم مشترك بين جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة، برئاسة دكتور يسري الشرقاوي، ومجلس تنمية رواندا (RDB)، وسفارة رواندا، في بادرة لزيادة التعاون الاقتصادي والتجاري بين مصر ورواندا.

وشارك في المؤتمر السيد علي باشا، الوزير التجاري المفوض – رئيس دائرة إفريقيا بوزارة التجارة والصناعة، والذي أكد أن بلاده تدرك أن مستقبل إفريقيا يكمن في التعاون الاقتصادي والاستثماري بين دول القارة، مضيفًا أن لهذا السبب، تعتبر مثل هذه المؤتمرات التي تعقدها جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة ضرورة لمشاركة المعرفة والخبرة لأنظمتنا الاقتصادية.

كما شارك بالمؤتمر، سعادة السفير ألفريد كاليسا، سفير رواندا بمصر، بالإضافة إلى وفد حكومي من رواندا، وعدد كبير من أعضاء جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة، وكذا كبار رجال الأعمال والمستثمرين من دولة رواندا.

وتضمن اليوم عروضًا تقديمية حول فرص الأعمال والاستثمار في مصر ورواندا، واجتماعات بين رجال أعمال القطاع الخاص من مصر ورواندا، كما شمل اليوم مناقشات بين أصحاب الشركات، واجتماعات عمل فردية (B2B).

وافتتح دكتور يسري الشرقاوي، رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة، المؤتمر مُرحبًا بالحضور، ومنوهًا خلال كلمته أن مصر بدأت في إعادة بناء علاقاتها الأفريقية، منذ ثماني سنوات، مؤكدًا أن الجمعية تحرص بدورها على تقوية العلاقات المصرية الأفريقية، من خلال التعاون والشراكة مع دول القارة، ونستند في ذلك إلى حق القارة الأفريقية في استغلال قدراتها بالشكل الذي يتناسب مع ما تمتلكه من إمكانات تحتاج إلى تنمية لصالح شعوبها.

وأكد الشرقاوي أن الجمعية تهدف لأن تكون جسرًا هامًا يربط بين دول أفريقيا، وتحرص على تأكيد دعمها للقضايا الأفريقية، والدفع نحو التعاون لتوظيف الإمكانات المختلفة للدول الأفريقية، بالشكل الذي يتناسب مع قدراتها، لافتًا، إلى أن قيادتا البلدين أعلنا في أكثر من مناسبة الاتفاق على ضرورة دعم وتعزيز العلاقات الثنائية بصورة قوية، مؤكدًا أن الجمعية تقوم بدورها هي الأخرى لتعزيز وتنمية العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين جميع دول القارة.

ونوه الشرقاوي إلى أن هناك رغبة مشتركة من جانب البلدين نحو توسيع مجالات التعاون، وتطوير العلاقات التجارية، والاستفادة من خبرات رجال الأعمال المصريين والروانديين، مضيفًا أن رواندا تعتبر من أنجح الدول الأفريقية جنوب الصحراء، حيث تحقق معدل نمو اقتصادي ثابت يتراوح ما بين 6% – 9% سنوياً منذ عام 1995.

وأكد الشرقاوي أن رواندا تمتلك تجربة مهمة في التنمية، معربًا عن تقديره لتجربة رواندا التي انطلقت من مرحلة التحديات والصعاب، إلى تحقيق التنمية والتطور، مشددًا أنها قصة نجاح أفريقية ملهمة، ظهرت ثمارها على أرض الواقع، خلال الفترة الماضية.

وأشار الشرقاوي إلى أنه بالرغم من الإنجازات العديدة التي حُققت في العلاقات المصرية الرواندية، إلا أنه مازالت هناك فرص عديدة للارتقاء والنهوض بها، مؤكدًا على ضرورة الارتقاء بالتبادل التجاري، خاصة التعاون في مجالات صناعة الشاي والقهوة والمنتجات الغذائية.

وأضاف أن حجم التبادل التجاري بين مصر ورواندا لا يزال يعتبر محدودًا جدًا، ولكنه يتزايد تدريجيًا في السنوات الأخيرة وفقًا للإحصاءات الرسمية لعام 2020، بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين حوالي 14 مليون دولار أمريكي، مؤكدًا أن الإحصاءات تشير إلى أن صادرات مصر إلى رواندا تتمثل في المنتجات الغذائية والمشروبات والأسمدة وبعض المنتجات الكيماوية، والأجهزة الكهربائية والمنزلية ومواد البناء، فيما تتكون واردات مصر من رواندا من الهواتف المحمولة وبعض المنتجات الزراعية مثل الشاي والقهوة والأفوكادو والأناناس.

وفيما يتعلق بالاستثمارات بين البلدين، أكد الشرقاوي أن الأرقام مازالت غير قابلة للقياس لضعفها، مشيرًا إلى تطلعه أن يخرج الجانبين من المؤتمر بمخرجات متميزة للغاية، متمنيًا أن تجري شراكات مصرية رواندية علي أرض مصر تنطلق لأسواق الخليج وأوروبا، مشددًا أن هذا هو الوقت الأمثل لبدء تحالفات اقتصادية ناجحة.

ومن جهته، رحب سعادة السفير ألفريد كاليسا، سفير رواندا بمصر، خلال كلمته بالحضور، ووجه شكره لرئيس الجمعية على حسن التنظيم لفعاليات المؤتمر، وأشار إلى أن دولة رواندا حريصة على التعاون مع جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة، مضيفًا أنها تعد منبرًا يجمع نخبة متميزة من القائمين على تطوير الاقتصاد الإفريقي.

مؤكدًا على أن الجمعية أثبتت خلال مسيرتها أنها نموذج ناجح لتعزيز التعاون بين دول القارة، وجسرًا لتبادل الخبرات والممارسات في الاقتصاد والتجارة، موضحًا أن التوسع في التعاون الاقتصادي بات أمرًا مهمًا للغاية بين البلدين، مشددًا أن على البلدين تحديد مجالات جديدة للتعاون، لتكون بمثابة نقطة انطلاق جديدة لتعظيم الاستفادة من مختلف المجالات، مؤكدًا أن هذا سيخلق العديد من الفرص لاسيما بالنسبة لأصحاب الأعمال والشباب.

وخلال كلمته، أشاد السيد على باشا، الوزير التجاري المفوض – رئيس دائرة إفريقيا بوزارة التجارة والصناعة، بالدور المحوري الذي تقوم به الجمعية على صعيد الاقتصاد الإفريقي، مؤكدًا أن بلاده تقدر قيمة التعاون الاقتصادي والاستثماري بين دول القارة، مشيدًا بدور المؤتمرات التي تعقدها جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة في هذا الصدد.

وأضاف أن رواندا تحرص على مشاركة الجمعية في التعبير عن تطلعات دول القارة الأفريقية في المجال الاقتصادي، متمنيًا أن يسفر المؤتمر عن نتائج تنفيذية ملموسة تحقق نقلة هامة في الاقتصاد الإفريقي، وأكد على اهتمام رواندا بدعوة المستثمرين المصريين للاستثمار في رواندا، و بناء عليه وجه دعوته بأن يقوم وفد من الجمعية بزيارة رواندا للبحث في الأمور التي تم مناقشتها خلال المؤتمر.

ومن جانبه، أكد أحد الخبراء المصريين، أن مصر ثالث الدول العربية استهلاكًا للشاي والقهوة، ويصل استهلاك الفرد ما يقارب 273 مليار لتر من الشاي والقهوة سنويًا، مؤكدًا أن حجم استيراد مصر في الأشهر الخمسة الأولى من البن في 2022 وصل إلى ما يقارب 100 مليون دولار، وحجم الاستيراد خلال نفس المدة في 2021 كان 74 مليون دولار، أما بالنسبة للشاي فإن حجم استيراد مصر منه في تلك المدة من 2022 كان 127 مليون دولار.

وأوضح أهمية النظر في تجارب الدول التي سبقت مصر في مجال زراعة الشاي والبن، مثل رواندا، وكينيا، وملاوي، مؤكدًا على دور جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة الكبير في توفير منصة للتبادل التجاري وخلق فرص فريدة للتوفيق بين الشركات المصرية والإفريقية.

وعقد خلال المؤتمر لقاءات ثنائية بين رجال الأعمال المصريين والروانديين؛ لتبادل الرؤى ووجهات النظر، بهدف تفعيل العلاقات في المجال الاقتصادي والاستثماري، ومناقشة آليات تنفيذ المشروعات والبرامج المشتركة بين البلدين؛ للاستفادة من خبرات رجال الأعمال بالبلدين، وإقامة شبكة تواصل بين مستثمرين مصر ورواندا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى